حوادث وجرائم

فيلبيني اقتحم شقة مصرية وحبس حريتها

لأسباب مجهولة، تهجم فيلبيني على مصرية في شقتها بعد أن حطّم الباب وحبس حريتها، وتم تخليصها من قبل رجال الأمن وتبين أن عقد الشقة التي تقطنها باسم شركة، وسجّلت قضية جارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.
وأفاد مصدر أمني «الراي» بأن «عمليات وزارة الداخلية تلقت بلاغاً من جيران المجني عليها عن وجود صوت صراخ ينبعث من شقة تقطنها مصرية، فهرع إلى الموقع رجال الأمن وبمجرد وصولهم وجدوا آثار إتلاف وكسر على باب الشقة فتدخلوا لمعرفة الأمر، ليجدوا أن من تقطن الشقة محتجزة في إحدى الغرف من قبل فيلبيني اقتحم عليها الشقة بعد أن حطّم الباب وقام بحبس حريّتها لأسباب غير معلومة».
وزاد المصدر أن «رجال الأمن ألقوا القبض على المقتحم، وخلّصوا المجني عليها من قبضته، وبالتدقيق على بياناتها اتضح أنها مصرية، وبالاستفسار منها عن ملكية الشقة، قالت إن الشقة مؤجرة لها من قبل جهة عملها، وتم اقتياد الأطراف إلى المخفر المختص، وقامت المصرية بالاتصال على الممثل القانوني للشركة والذي حضر وأكّد لرجال الأمن بأن الشقة مؤجرة للمجني عليها وقام بتسجيل قضية بحق الفيلبيني».
وأفاد مصدر أمني بأنه «تم التحفظ على المتهم في نظارة المخفر على ذمّة قضية جنائية وجارٍ التحقيق في أسباب وملابسات إقدامه على هذا الفعل تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بشأنه».

مصري حاول إنقاذ أمه… فاحترق معها

أراد إفطار المغرب مع أمه فاحترق معها!
هكذا انتهى حريق هائل أتى على شقة سكنية قبل أذان المغرب في شارع محمد فريد فى مدينة طنطا المصرية، وتم الدفع بعدد من سيارات الإطفاء، والتي تمكنت من السيطرة على النيران قبل امتدادها للشقق المجاورة، وتتسبب في وفاة الأم وابنها، وهما يستعدان لتناول وجبة الإفطار معاً.
وقال شهود عيان في التحقيقات إن الشاب حاول إنقاذ والدته، وحتى اللحظات الأخيرة من حياته، قبل أن تطالهما النيران.
وبيّنت التحريات أن الشاب يقيم في منزل آخر وحضر لتناول الإفطار مع الأم، إلا أن الحريق اندلع وقضى نحبه مع والدته.
وفيما انتدبت النيابة العامة الأدلة الجنائية للمعاينة، والوقوف على أسباب الحريق، واستعجال تحريات المباحث حول الواقعة لكشف ملابسات الحادث، قررت دفن الأم وابنها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق