وجهة نظـــر

تفاؤل .. تشاؤم !

هذا مثال رائع لما يسمى post hoC fallaCy.. أنت تصاب بالزكام.. من ثم تمسح عدة مرات على ظهر القط.. يشفى الزكام.. هكذا تصل أنت إلى الاستنتاج الخاطئ أن مسح ظهر القط وسيلة للشفاء من الزكام.. هذه الطريقة تعمل في كل عوالم الخرافة تقريبًا.. لقد عرضنا في هذا الكتاب عدة تفسيرات الانتصار الخرافة، لكن هذه هى . .. الطريقة المفضلة لدى هواة التفاؤل والتشاؤم عندما تقابل ذلك الرجل الأصلع يوميا على قارعة الطريق، ثم يوبخك رئيسك فإنك تكون ارتباطا شرطيا… فما أن تراه حتى تشعر بالانقباض.. بل أن هذا الانقباض يؤدي إلى أن تكون في حال سيئة في العمل.. ترتكب أخطاء عديدة فيوبخك رئيسك فعلاً.. أي أنك صنعت حظك ! ما سر الرقم “ا؟.. لماذا هو رقم منحوس ؟… يعتقد أغلب العلماء أن السبب هو أن يهوذا كان هو الحواري رقم “ا، وهو الذي خان المسيح حسب العقيدة المسيحية.. في المعتقدات الغربية يعتبر انسكاب الملح على المائدة فألأ سيئا.. لأن الملح مسكوب أمام يهوذا بالذات في لوحة العشاء الأخير لدافنتشي.. هذا أمر يعتمد على ثقافتك.. في الصين مثلاً يتشاءمون من رقم غ.. والسبب ؟:

«الرقم ٤ ينطق «سه» في الفصحى الصينية. ويشتبه في نطقه الكلمة الصينية التي تعني الموت ، وعليه يعتبر رقما غير مبارك المستشفي رقم ٤ في بكين تم تغيير اسمها مؤخرا لأن الناس تكره أن تأخذ مرضاها إلى مكان يحمل هذا الاسم المميت. على الجانب الأخر، إن لم تكن ذهبت إلى الصين من قبل فإنك سوف تجد العديد من السلع وعليها السعر ٦٨ يوان، لماذا، تسأل صديقك أو مرشدك لتعلم أن تتابع نطاق الأرقام ا«ياو» و «ليو» وا/ «با» يأتي بالسعادة؛ لأن ياو ليو با تشبه في نطقها عبارة يا وليوبا، والتي تعاني الطريق القويم إلى النخاع». باحترام حتدمر . في الثقافة الغربية المسيحية الرقم ا ا ا معادل لفظى للشيطان، ويطلقون عليه علامة الوحش»- أحيانا هى «٦٦»- ولكن في الصين الأرقام ٦ و٨ واة تعتبر مباركة، ورقم الهاتف النقال الذي يشتمل على أي من هذه الأرقام يكون أغلى كثيرا من الأرقام الأخرى. باحترام جم.. في مصر لا أحد يجرؤ على الدخول حليق الذقن أو حاملاً كيشا من اللحم على امرأة أنجبت لتوها.. معنى هذا أن يجف لبنها ويموت الرضيع.. طبعا هذا مثال واضح على post hoC fallaCy.. هناك من فعل هذا ومات طفله من ثم كون هذا الارتباط الشرطى.. بينما في العالم الغربي من الجنون أن تفتح المظلة داخل البيت.. هذا يؤدي لموت أحد أفراد الأسرة فورًا.. عندما يشعل ثلاثة رجال لفافة تبغ بذات عود الثقاب فهم العالمية الأولى عندما كان القناصة يراقبون اللهب من الجهة المعادية.. يشعل اول جنديين لفافتيهما هنا يكون القناص قد أحكم التصويب.. هكذا تنطلق الرصاصة لتفجر رأس الجندي الثالث. نسى الناس القصة وبقى التشاؤم .. ذكرنا هنا عادة تغطية المرايا في البيوت التي مات فيها شخص قريبًا.. عامة يؤمن الناس أن المرايا تخطف الروح ويعود هذا الأيام الفراعنة.. من كان يخاطر بأن يطيل تأمل صورته في الماء إنما يجعل من نفسه فريسة أسهل للتماسيح.. سوف يخرج التمساح رأسه ويلتقطه قبل أن كل القبائل البدائية تكره نزول الحائض إلى الحقل لأن هذا يؤدي لبواره.. هذه العادة من طقوس التابو المهمة، ومن الغريب أنها لم تنقرض في الدول العربية بعد..

الغربيون يكرهون المرور تحت أي سلم خشبي في الشارع.. تفسير ذلك ان هذه السلالم كانت تستعمل لشنق المجرمين في الماضي.. الغربيون – ومعهم عرب كثيرون – يتفاعلون بحدوة الحصان.. لماذا؟.. لأن هذا يذكرهم بالمزود الذي ولد فيه السيد المسيح.. نسى الناس السبب وبقى التفاؤل بحدوة الحصان.. لماذا نتشاءم من الغراب؟.. ربما لأن أول ذكر له في التاريخ كان يتعلق بجريمة قتل.. لقد تعلم قابيل كيف يداري جثة أخيه من غراب فعل الشىء ذاته.. يرى فرويد أن الناس الذين يحملون نزعات شريرة نحو الآخرين، يشعرون بأنهم سيتلقون عقابهم لا محالة.. هذا العقاب سيأخذ صورة نحس أو شر لا تفسير.. يضيع الزوج دبلة الزواج فيتشاءم من حدوث الطلاق.. الغريب أن الطلاق يحدث فعلاً، لكن فرويد يرى أن السبب هو أنه كان يتمنى الطلاق منذ البداية .. لقد أضاع الدبلة لأنه يرغب في الطلاق لا شعوريا، ولم يحدث الطلاق لأنه أضاع الدبلة.. وماذا عن تعثر قدمك أثناء ذهابك للعمل ؟.. أنت تتشاءم وتتوقع الفشل.. الحقيقة ان قدمك تعثرت لأنك تعرف أنك .. خ . حتما.. كما قلنا يعتبر التفاؤل والتشاؤم نموذجا ممتازا للخرافة القابلة للتفسير.. يجب أن نذكر هنا قصة الامبراطور الذي خرج للصيد فقابل رجلاً أعور.. تشاءم وسجن الرجل وأمر بضربه.. ثم خرج للصيد فأبلي بلاء حسنا.. هكذا عاد ليخرج الرجل من السجن ويعتذر له ويسأله أن يطلب ما يريد منه.. لم يطلب الأعور إلا حرية الكلام بلا عقاب.. قال للامبراطور: – «أنت قابلتنى فكان صيدك وفيرًا.. وأنا قابلتك فسجنت وضربت.. فمن الذي كان نحسا على الآخر؟» 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق