اختراعات وأفكار

كيف يعمل المجيب الآلي ؟

يتلقى المجيب الآلي الرسائل الهاتفية ويسجلها: حيث يبدأ بالعمل ذاتياً عند تلقي آية مكالمة بإسماع المتكلم للنص المسجل مسبقاً عنده، ويسمح له بترك رسالة بعد انتهاء إذاعته للنص المسجل. وسائط تخزين مختلفة (1) ما زالت أساليب تخزين المعلومات في تطور مستمر منذ استخدام المجيب الآلي لأول مرة، استخدمت في الخمسينات من القرن الماضي الاسطوانات المغناصوتية ثم حلت محلها عبوات التسجيل الصفرية في السبعينات منه (الشكل 1). وهي عبارة عن عبوة شريط مدمجة أبعادها ٥ لا ٢ سم بسماكة ه, سم، ذات شريط مضاعف الساعة. إن السرعة المحدودة للشريط بين /٢ و١/ و/٤ , ٢/ سم/ثا تعد السبب في عدم التمكن من رفع جودة الصوت المسجل.








الأمر الذي جعل الإقبال على استخدام المجيب الآلي وأجهزة تسجيل المكالمات محدوداً، وهما يعملان بذات المبدأ الذي تعمل به مساجلات الكاسيت (-. Tape deckS) لسماع محتوى شريط الكاسيت يمرر الشريط على رؤوس مغناطيسية خاصة، تقوم بقراءة المعلومات المخزنة على الحيز الأعلى للشريط وتحولها إلى إشارات إلكترونية تدخل إلى وحدة تركيب النغمات لتخرج منها على شكل أصوات (نغمات)، يكفي طول الشريط لمدة تسجيل تصل حتى ٢٠ دقيقة، من أجل الاستخدام الأمثل لمساحة التسجيل، يتوقف المجيب الآلي مباشرة إذا توقف المتكلم عن الحديث لمدة ثانيتين. وفي التسعينات من القرن العشرين بدأت أجهزة التسجيل والإعادة الرقمية (digita) تحل بقوة محل الأجهزة التمثيلية (analog)، وفيما يتم تسجيل إشارة الكلام على رقاقة ذاكرة بعد تحويلها إلى إشارة رقمية وإن بإمكانها تسجيل أية معلومات مطلوبة، إذ تحل المعطيات الجديدة لدى تدوينها في مكان التخزين محل المعطيات القديمة. لقد كانت سعة التخزين في البداية أقل من سعة الشريط المغناطيسي (حوالي ١٥ دقيقة). أما في الأجهزة الرقمية الجديدة فقط ازدادت هذه الساعة بشكل واضح وأصبحت تتيح زمن تسجيل أطول من زمن الأجهزة ذات الشريط المغناطيسي.








وتعمل أجهزة الجيل الأحدث برقاقات DSP (معالجات الإشارة الرقمية)، فهي تضغط معلومات إشارة الكلام أثناء تحويلها إلى إشارة رقمية (-.) وتؤمن بذلك زمن تسجيل أكبر، بالإضافة إلى ذلك يسهم في تطوير زمن التسجيل أيضاً نظام العمل الاقتصادي أثناء فترات الراحة (Silence detection). أنواع المجيب الآلي 29) هناك ثلاثة أنواع من الأجهزة تختلف فيما بينها في مبدأ التسجيل والإعادة: – مسجلات كاسيت تقليدية، غالباً ما تكون مزودة بجهازي تسجيل يوضع في كل جهاز شريط تسجيل مغناطيسي يعمل لإذاعة النصوص المسجلة وتسجيل المكالمات. – أما في الأجهزة التمثيلية – الرقمية فيتم تسجيل نص الإذاعة على رقاقة، بينما تسجل المكالمات على عبوة شريط صغرية. – وفي الأجهزة الرقمية البحتة (ذات الاستخدام الأوسع في وقتنا الحاضر) يتم تسجيل النصوص والمكالمات على السواء بشكل رقمي. تمكن هذه الأجهزة مستخدمها من الانتقال من مكالمة إلى أخرى مباشرة دون انتظار أي زمن يذكر، وذلك راجع إلى غياب الأزمنة المتعلقة بلف الشريط، الأمر الذي يسرع كثيراً عملية استقراء المعلومات (المكالمات) المسجلة في الجهاز. تظهر معظم المجيبات الآلية عدد المكالمات أو الاتصالات المستلمة على شاشتها، ثم تعطي عند سماع شريط المكالمات زمن وتاريخ كل اتصال. وتتمتع الأجهزة الحديثة بوظائف إضافية مثل الاستعلام عن بعد وتحويل المكالمات ونظام الحراسة والتحكم الزمني.








وتمكن خدمة الاستعلام عن بعد من الاستماع، إلى الاتصالات المستلمة عن طريق أي هاتف آخر كما يمكن من خلال الهاتف إعادة ضبط بعض وظائف المجيب الآلي. ويمكن إجراء هذه العملية من خارج البلاد أيضاً لكن فقط عبر هاتف ذي ناخب متعدد الترددات (أو بواسطة مرسل إشارة إضافي)، حيث يدق المشترك رقمه الخاص وينتظر إذاعة نص المجيب الآلي، وأثناء إذاعة النص يدق رمزه الخاص (رقم خاص مؤلف من عدة أرقام) وذلك بعد ضغط على زر الناخب النغمي، ثم تبدأ إثر ذلك عملية الاستعلام عن بعد (الاستماع إلى الاتصالات المستلمة)، ويزداد الآن باستمرار إنتاج الأجهزة المركبة، وهي أجهزة تدمج في وظائفها عمل جهاز هاتف متطور وعمل مجيب آلي في الوقت نفسه، وهذا يخدم المشترك من حيث تصغير المساحة المحجوزة للأجهزة والحاجة إلى مأخذ شبكة واحد بدلاً من اثنين. الحاسوب كمجيب آلي (3) في وقتنا الحاضر أصبح من الممكن تلقي الاتصالات الهاتفية عبر الحاسوب، ولإنجاز هذه المهمة لا بد أن يزود الحاسوب ببطاقة صوت ولاقط ومكبرات للصوت ومعدل إشارة (مودم) وبرامج ملحقة خاصة. تؤدي هذه البرامج ثلاثة وظائف هي تسجيل النصوص المذاعة وإدارة عملية إذاعتها وتسجيل المكالمات وإذاعتها ثانية. لإذاعة النصوص يلزم ملفات WAV (الشكل ٢) وهي ملفات لتسجيل الكلام والموسيقى. أما معدل الإشارة فهو المسؤول عن استلام المكالمات، التي ستظهر بعد ذلك على الشاشة في صحيفة واحدة بحيث يسجل بجانب كل اتصال مدته وتاريخ حدوثه والاسم الذي يسجل تحته .








الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق