مخيف ومرعب

السلخ والغلي والخازوق, أبشع أساليب التعذيب !

السلخ والغلي والخازوق, أبشع أساليب التعذيب !

لقد تميّز الإنسان عن سائر المخلوقات بالعقل الذي وهبه له الله تعالى، ذلك العقل الذي قد يستخدمه ‏في سبيل الخير فتكون النتيجة عبقرية وإبداعاً ليس له مثيل واختراعات تجعل الصعب يسيراً و البعيد قريباً…كما قد يستخدمه في سبيل الشرّ، فيتفتّق عن ذلك أمور قد تبلغ من الفظاعة والبشاعة ‏للدرجة التي تجعل الشيطان يقف حائراً‎!‎‏

فالإنسان أذكى المخلوقات كما أنّه أكثرها حقداً و كراهية، ‏فقد يفعل بأعدائه ومبغضيه ما قد ترتعش منه الوحوش الضارية و تهتزّ من هوله الجبال‎….‎ سنطّلع ‏في هذه السطور على جزء بسيط من الجانب المظلم “للإبداع” الإنساني حيث سنرى بعضاً من أبشع ‏و أفظع أدوات التعذيب في تاريخ البشرية‎!‎

مقلاع الثدي كان يستعمل لخلع اثداء النساء من جذورها .. و المخلعة تمزق الجسد الى اوصال و اشلاء

تفننت حكومات العصور الوسطى في ابتكار الآلات والادوات التي تجعل المتهمين يتمنون الموت الف مرة للخلاص من العذاب القاسي الذي انزل بهم.

لجأ الإنسان للتعذيب منذ قديم الأزل، و تفنن في ابتداع أبشع و أقسى الطرق لجعل الضحيّة تتمنّى الموت ألف مرّة على أن تبقى في ذلك العذاب…تعددت الأسباب و “العذاب” واحد، فبعض الشعوب قد تعذّب شخصاً ما عقاباً على ارتكاب جريمة ما، أو لإجباره على الاعتراف والاستنطاق، كما قد يكون التعذيب لمقاصد أخرى كتخويف الناس أو ترويع العدوّ، وأحياناً يكون مجرّد هواية و متعة للبعض من مرضى النفوس و الساديين !



يقول المفكّر اليوناني “تيروكورال” الذي عاش في القرن الاول قبل الميلاد: “إن معاقبة المجرمين بالموت المباشر أشبه بأكل الثمار وهي لم تنضج بعد، فكما يجب ترك الثمار حتّى تنضج يجب كذلك ترك المجرمين يتلّوون و يئنّون تحت العذاب الشديد قبل أن يموتوا”.

قامت الدنيا و لم تقعد في عندما كشف تحقيق أجرته إدارة الرئيس الأميركي “باراك أوباما” أن وكالة الاستخبارات المركزية  CIA تعذّب المعتقلين عبر رش الماء البارد عليهم أو إجبارهم على الوقوف لساعات طوال، أو حجزهم في غرف ضيّقة و ترك الإنارة قوّية ليل نهار وأحياناً الضرب المبرح…ذلك و لاشكّ يدخل في خانة التعذيب والانتهاك الصارخ لجميع الأعراف والمواثيق الدولية، و لكن ألق نظرة على بقيّة المقالة وسترى أن ما قامت به الـCIA  مجرد “لعب عيال” أمام هول طرق التعذيب القديمة .

شوكة الهراطقة 
يُغزر الطرف الأول لهذه الاداة تحت الذقن، بينما يغرز الطرف الثاني تحت الرقبة و يثبّت أعلى القفص الصدري و يُربط الحزام الجلدي حول الرقبة بإحكام وذلك حتّى يشلّ رأس الضحية من الحركة ويبقى يئنّ تحت وطأة الألم الشديد.

كانت تستعمل هذه الأداة في أوربا القرون الوسطى لاستنطاق المتّهمين بالهرطقة والكفر وغالباً ما يكونون من الأبرياء التعيسي الحظّ الذين انتهى بهم الأمر هناك لضغائن و عداوات شخصية.

المرشّة الحديدية
هذه المرشة تأخذ تصميمها من أداة مشابهة يستعملها القساوسة والرهبان لرشّ الماء المبارك على الفتيان والفتيات حتّى تحلّ عليهم “البركة”…و لكن في حالتنا هذه، عوض استعمال الماء المبارك تُملأ المرشة بالرصاص المنصهر أو الزيت المغلي وتصبّه داخل معدة الضحايا وعلى ظهرهم وأعضائهم الحسّاسة.

كاسر الأصابع 
توضح الأصابع بين فكّي هذه الاداة و يتمّ إغلاقها ببطء حتّى يُسمع صوت تهشّم عظام الأصابع وتفتت لحمها…تتنوّع هذه الأداة بين نوع مخصص لسحق أصابع اليد وآخر لأصابع القدم وأخرى أكبر لتهشيم الركبة وأخرى للكوع و هكذا…

منشأ هذه الاداة يعود إلى الجيش الروسي القديم حيث كانت تستعمل لتأديب المتمردين ومنها دخلت إلى بريطانيا ثم بقية أوروبا.



مقلاع الثدي
هذه الاداة مخصصة لتعذيب النساء خصوصاً اللواتي يُتّهمن بالزنا و ممارسة الفاحشة، حيث يجري اقتلاع أثدائهنّ من الجذور .

يتمّ توثيق النّسوة إلى الحائط ثم تُعزر هذه الاداة بإحكام في الثدي و يتمّ شدّها بقوّة و قسوة حتّى يتمزّق الثدي و يُقتلع من مكانه و تبزر عظام القفص الصدري…

عرفت هذه الاداة انتشاراً في بريطانيا و بقية أوربا بدرجة أقلّ، والغريب أن الجلادين والذين كانت أغلبيتهم الساحقة لم يجدوا أدنى حرج في تعذيب النساء وأحيانا فتيات بين الطفولة والمراهقة!

عُرف عن ملكة بريطانيا ماري الاولى استعمالها الواسع لهذه الأداة في اضطهاد المنادين بإصلاح الكنيسة و ذلك خلال فترة حكمها التي دامت خمس سنوات 1553-1558.

المخلعة 
جرى تصميم هذه الاداة لغرض خلع وتمزيق كل جزء من جسم الضحّية، حيث يستلقي الضحية على هذه الاداة ويتمّ ربطه من المعصمين والكوعين ثم تتم إدارة البكرات الموجودة عند طرفي المخلعة في اتجّاه متعاكس مما يؤدّي لشدّ الجسد و تمديده لدرجة فظيعة حتّى تتقطّع الأوصال وتتمزق العضلات وتنفجر الأوعية الدموية…هذا دون الحديث عن المسامير الطويلة المنصّبة في كل شبر من تلك الآلة، فتلك حكاية أخرى !

يروي التاريخ أنه تمّ تعذيب طفل مسيحي أمام أبيه “المهطرق” لغرض إجباره على الاعتراف، عندما بدأت مفاصلة الصغيرة الهشة بالتمزّق من كثرة الشدّ والتمديد قرر الجلادون أن ذلك غير كاف ولا يؤلم كثيراً !! ماذا فعلوا ؟ أشعلوا النيران تحت المخلعة حتّى يُشوى الطفل وهو حيّ كما تُشوى الخراف  و لكن تخيّلوا ماذا حدث ؟…لقد انطفأت النيران من كثيرة الدماء التي تدفقت من جسد الصبي وكلما أشعلوها مجدداً كانت تطفأ من كثرة الدماء المتدفقة حتّى توفّي الطفل أخيراً بعد أن تمزّق جسده الصغير إلى عشرات الأشلاء !!.

التابوت الحديدي
جرى استعمال هذا التابوت المرعب من طرف محاكم التفتيش في إسبانيا، حيث إنه يحتوي في داخله على مسامير طويلة موضوعة بعناية حتّى لا تخترق أي جزء حيوي في الجسم كالقلب أو الرئة و ذلك حتّى لا يموت الضحية عاجلاً و يبقى يتعذّب و يتلوّى في الداخل لأطول فترة ممكنة، يُحشر الضحيّة داخله ثم يُغلق باب التابوت مع العلم أن التابوت مبطّن من الداخل بخشب الفلين العازل حيث لا تُسمع صراخ و تأوهات الضحية و هو كذلك لا يسمع أي شيء من الخارج و لا يرى حتّى بقعة ضوء، و هذا يضاعف العذاب حيث هو عذاب نفسي إضافة إلى العذاب الجسدي المعروف.

ابتكر هذا التابوت المرعب في إحدى قلاع مقاطعة “نورمبرغ” الألمانية ولاقى انتشاراً واسعاً في مملكة إسبانيا التي قامت بعد سقوط الأندلس حيث كان يًسمّى هناك “العذراء” لأنّه يتم تصميمه على هيئة السيدة العذراء مريم.



عجلة كاثرين
تُعرف هذه الأداة بالكثير من الأسماء منها “عجلة السّحق” أو “عجلة كاثرين” اخترعت في اليونان القديمة و جرى استعمالها على نطاق واسع حتّى مطلع القرن التاسع عشر…

قد تبدو للوهلة الأولى كأي عجلة خشبية، و لكن هنا يكمن السرّ فالإبداع الجهنّمي للإنسان أبى إلا أن يحوّل هذه العجلة البسيطة إلى إحدى أفظع أدوات التعذيب، وتفنن الأقدمون في ابتكار الطرق  المختلفة لاستعمال هذه الأداة…

فتارة يُربط الضحية بشكل منحن على حافتها الدائرية ثم يتمّ دفعه من على جبل صخري، وتارة يتم تثبيتها على الأرض بشكل أفقي و يُربط الضحية عليها ثمّ يبدأ الجلادون بدكّ وتهشيم جسده باستعمال المطرقات الحديدية الضخمة والكلاليب، وأحياناً يُثبّت الضحية في طرفها بشكل منحني ثمّ تُدخل قضيب معدني في وسطها حتّى تستطيع الدوران بسهولة وبعدها يتم جلب الكلاب أو الذئاب الجائعة ويتمّ تدوير العجلة باستمرار بعد أن تضرم النيران تحتها، فيتمّ شيّ جسد الضحية قليلاً ثمّ تُدوّر العجلة نحو الأعلى فيرتفع جسد الضحية صوب الكلاب الجائعة التي تنهش لحمه المشويّ ثم يُعاد شيّه من جديد وهو حيّ طبعاً و هكذا دواليك حتّى لا يبقى فيه سوى العظام.

وهناك طريقة أخرى أقرب إلى الصّلب، حيث يستلقي الضحية على العجلة بشكل أفقي (كالصحن) ثم تُدقّ مفاصله حتّى تتهشّم و تبرز العظام و يتعرّى اللحم، عندها تُنصّب العجلة على وتد خشبي طويل و تبقى أعلى ذلك الوتد لعدة أيام والضحّية يشاهد الذباب والبعوض ينهش لحمه المكشوف الذي يبدأ بالتعفّن تحت أشعّة الشمس الحارقة و كثرة الذباب و البعوض.
 
مهشّم الرأس 
اسم هذه الاداة يشرح كلّ شيء عنها…يوضع رأس الضحية على القضيب السفلي وعند بدء الاستنطاق يبدأ الجلاد بتدوير اللولب حتّى يُحكم الغطاء الحديدي على الرأس، ثم يبدأ بضغطه تدريجيا ثناء جلسة الاستنطاق…. استخدم مخيّلتك لتتصور ماذا سيحدث لرأس الضحية عندما يُضغط فكّي الآلة لأقصى درجة ممكنة !!

الإجاصة

تمّت تسمية هذه الاداة بالـ”الإجاصة” نظراً لأنها تشبه شكل الإجاص، حيث تتكوّن من أربعة “أجنحة” حديدية كأجنحة الفراشة تكون مطوية ثم تتفتّح عند تدوير مفتاح يوجد في آخرها، كما يوجد على رأس هذه الاداة مسمار حادّ يساعد في غرزها في المكان المطلوب…حيث غالباً ما تُغرز في فتحة الشرج للمتهمين باللواط، والمهبل عند النساء المتهمات بالزنا، والحلق عند المتهمين بالهرطقة و الكفر…

بعد أن تًحشر “الإجاصة” في المكان المطلوب يتمّ تدوير المفتاح فتبدأ الاجنحة الحديدية بالتفتحّ رويداً رويدا (تماماً كما تتفتّح الزهرة…و لكن شتّان بين الاثنتين ! ) و يؤدي ذلك إلى تمزّق داخلي خطير وأضرار عظيمة على المكان المستهدف.



كرسي محاكم التفتيش
نشأت هذه الاداة واستعملت بشكل كبير من طرف محاكم التفتيش الإسبانية ومنها اشتقّ اسمها “كرسي محاكم التفتيش”…حيث إنه عبارة عن كرسي يحتوي على المسامير في كل بقعة منه و قد يصل عددها إلى 1300 مسمار، يجلس عليه الضحية عارياً ويتم توثيقه بواسطة الأربطة والأحزمة الجلدية حتّى لا يستطيع الحراك، تخترق المسامير كامل جسده حتّى الذراعين وأخمص القدمين والخصيتين وكثيراً ما توضع أثقال فوق جسم الضحية حتّى تضغط عليه نحو الأسفل…

ومن أجل مضاعفة العذاب، أحياناً كان يتمّ تسخين الطبقة الحديدية التي تحتوي على المسامير حتّى يلتصّق اللحم بالحديد وتلتصق المسامير داخل الجسد، مما يجعل مجرّد القيام من ذلك الكرسي عذاباً في حدّ ذاته !!

الحمار الإسباني
كثيراً ما ارتباط اسم إسبانيا مع العديد من أدوات التعذيب، ولكنّ هذه الأداة أكثرها شيطانية و جهنّمية…بالتأكيد لن يرغب أحد في امتطاء هذا “الحمار” لأن ذلك يعني عذاباً يشيب له الولدان. يمتطي الضحية هذا الجهاز و هو عار تماماً حيث أنّ ظهر هذا “الحمار” عبارة عن قطعة حديدية على شكل  V بالمقلوب و هي حادّة جداً و قاطعة، بعد أن يمتطي الضحية حمارنا هذا تُربط الأثقال أسفل قدميه حتّى تشدّه إلى الأسفل ويبقى على هذه الحال حتّى ينشطر إلى نصفين، قد يستغرق الأمر أكثر من أسبوع نظراً لأن الأمر يتمّ ببطء شديد.

النشر بالمنشار
من كان يظنّ أن إحدى أكثر المخترعات فائدة للبشرية قد تتحول إلى أفظع أداة تعذيب؟ المنشار، الذي ساعد الإنسان قديماً في قطع الأشجار وبناء السفن والمنازل والعربات له أيضاً تاريخ أسود كأداة من أسوأ ادوات التعذيب، يُعلّق الضحية بالمقلوب و قدماه متباعدتان، والحكمة في جعله مقلوباً هو أن الدم سوف يتجمّع عند رأسه (الموجود بالأسفل) مما سيجعله صاحياً وفي كامل وعيه حتّى يحسّ بكل دقيقة وثانية أثناء نشره بالمنشار…أحياناً كان المنشار يصل إلى وسط البطن والضحية لا يزال في وعيه وهو يرى نفسه يُشقّ إلى نصفين !!

الخازوق

كما لاحظتم فقد كان لأوروبا القرون الوسطى نصيب الأسد من أدوات وفنون التعذيب، ولكن حتّى عالمنا الإسلامي في ذلك الوقت لم يتأخّر عن اللحاق بركب “الاختراعات” و “الابتكارات” الجهنّمية البشعة…و كان لنا الشرف في ابتكار الخازوق الذي بقي استعماله حتّى اواخر القرن التاسع عشر في بلاد الشام و الدولة العثمانية بوجه عامّ.

الخازوق من أكثر الطرق بشاعة في الإعدام و معاقبة المذنبين، ابتكره العثمانيون واشتهروا به،  ثم أخذه عنهم حاكم رومانيا الشهير آن ذاك ” فلاد دراكولا”، حيث إنّه عبارة عن وتد ذي نهاية حادّة يُثبت على الأرض ويجلس الضحية فوقه بعد أن يتم إدخال الخازوق من فتحة الشرج، ويتم ربط أيديه ورجليه حتّى لا يستطيع الحركة ويُترك على هذه الحال معلّقاً ينزلق ببطء وهو يتعذّب ويصرخ من الألم حيث إن الموت بهذه الطريقة قد يستغرق أكثر من أسبوع أحياناً.



في معظم الأحيان يتم إدخال الخازوق بطريقة تمنع الموت الفوري، ويستخدم الخازوق نفسه كوسيلة لمنع نزف الدم، وبالتالي إطالة معاناة الضحية لأطول فترة ممكنة تصل إلى عدة ساعات، وإذا كان الجلاد ماهرا فإنها تصل إلى يوم كامل.

بعد دخول الأتراك العثمانيين أرض العراق، تم استخدام الخازوق على نطاق واسع و تفنن العثمانيون في القتل بالخازوق وأجروا العديد من الدراسات حول استخدامه، وكانت الدولة العثمانية تدفع المكافآت للجلاد الماهر الذي يستطيع أن يطيل عمر الضحية على الخازوق لأطول فترة ممكنة تصل إلى أسبوع كامل،

 حيث يتم إدخال الخازوق من فتحة الشرج ليخرج من أعلى الكتف الأيمن دون أن يمس الأجزاء الحيوية من جسم الإنسان كالقلب والرئتين بأذى قد يودى بحياة المُخَوزَق سريعاً. أما إذا مات المُخَوزَق أثناء عملية الخَوزَقَة، فيحاكم الجلاد بتهمة الإهمال الجسيم وقد يتعرض لتنفيذ نفس العقوبة عقابا له على إهماله.

الربط إلى الأحصنة
طريقة استعملها عرب الجاهلية بكثرة، حيث يُربط يدي ورجلي الضحية إلى حصانين أو جملين متعاكسي الاتّجاه ثم يؤمران بالانطلاق بأقصى سرعة مما يؤدي إلى تمزّق الضحية و انشطاره إلى نصفين.


 
التعذيب بالجرذان
 هذه طريقة تعذيب حديثة نوعاً ما وغالباً ما تستعملها المافيا وعصابات المخدرات…حيث يتمّ تجويع الجرذان لعدّة أيام ثم يؤتى بالضحية عارياً وتُحشر أعضاؤه الحساسة في قفص الجرذان عبر فتحة صغيرة وذلك بعد أن يتمّ دهنهما بمادّة حلوة مثيرة لشهيّة الجرذان…طبعاً الباقي معروف، حيث ستنقضّ الجرذان بعنف على الأعضاء التناسلية للضحيّة وتنهشها دون توقّف وتستمر في قضمها وأكلها حتّى تشوّهها بالكامل إن لم تكن قد أكلت معظمها!

كان هذا نزراً يسيراً من فنون التعذيب التي مارسها الإنسان ضد أخيه الإنسان بكل قسوة و وحشية و بشاعة…لا شيء يبرر التعذيب مهما كان الجرم ومهما كان السبب…لا يجب أن يتخلّى الإنسان تحت أي ظرف أو مسمّى عن “إنسانيته” التي من أجلها سمّي إنساناً، و إلا فالبهائم و الوحوش المفترسة أفضل منه لأن الله وهبه عقلاً يميّز به الصواب عن الخطأ.

و للأسف فلا زال التعذيب الوحشي مستمراً إلى يومنا هذا في بقاع مختلفة من العالم، بل وحتّى أنّه يصدر من الأشخاص العاديين فكثيراً ما نسمع عن أمّ تكوي ابنها بالحديد الساخن، وأب يحرق ابنته بالبنزين، وزوجة تسلخ زوجها وتقطّعه.

مهما بلغ الإنسان من مدنية وتحضّر فإن همجيته لا تزول بل تبقى كامنة تنتظر الفرصة ليُطلق لها العنان…تماماً كالجزء المظلم من القمر، إننا لا نراه ولكن ذلك لا يعني أنه غير موجود.

مصدر



الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق